بعد 8 أيام عقوبات فورية لضبط المحتوى المرئي في السعودية

Soma
تقنية
Soma1 يونيو 2022آخر تحديث : الأربعاء 1 يونيو 2022 - 5:22 مساءً
بعد 8 أيام عقوبات فورية لضبط المحتوى المرئي في السعودية
عقوبات فورية لضبط المحتوى المرئي

عقوبات فورية لضبط المحتوى المرئي تؤكد مخرجات حالتين امتدت لثمانية أيام أنه لا توجد طريقة لمواصلة العبث بالمحتوى المرئي على تطبيق Snapchat الذي يعد من أشهر تطبيقات محتوى الفيديو في المملكة العربية السعودية.

عقوبات فورية لضبط المحتوى المرئي في السعودية

تستهدف صفحته الشعبية طلاب المشاهير. وإعلانات، بعضها تعمد اختلاق مخالفات للقانون والأعراف والقيم من أجل كسب أتباع.

ومع ذلك، فإن الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع وعدد من المنظمات الأخرى بعثت برسالة واضحة مفادها أن العبث بالمحتوى الموجه للسعوديين أمر لا مفر منه.

,تؤكد العديد من الحملات العامة ضد المشاهير على أهمية ما تقوم به السلطات الآن للتعامل مع المخالفين ودعم جهودهم.

ومن بين تلك الحملات التي تم إطلاقها على منصة تويتر، انتقادات للمحتوى المعروض، والذي يخلو من الاهتمام والسرور ويحمله. معها انحراف عن القيم والسلوكيات الأخرى الموصوفة بالمخزية.

وسهّلت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع على الجمهور الإبلاغ عن المخالفات من خلال وضع مربع الإبلاغ على موقعها الإلكتروني وإثبات الاتصال الفوري به.

ويعتمد نظام الإعلام المرئي والمسموع على عدد من الضوابط، منها حماية جودة المحتوى، والحفاظ على الأمن الوطني والاقتصادي والصحي، والرموز الوطنية.

والحفاظ على الذوق العام، وتعزيز الهوية الفريدة للمملكة العربية السعودية، وغيرها الكثير، كل ذلك. التي لديها عقوبات رادعة لمن يخالفها، وتضمن لوائح الهيئة الحق في الاعتراض على القرارات المتخذة أيضًا على الموقع.

قبل ثمانية أيام، غرمت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع مواطنتي 400 ألف ريال لخرقهما ضوابط المحتوى الإعلامي من خلال الإساءة لدولة عبر تطبيق سناب شاة.

وغرمت أمس الزائرة العربية 400 ألف ريال وأصدرت تعميما بعدم التعامل معها أو التعامل معها. أعلن معها. لخرق تشريعات المملكة السمعية والبصرية والتجارة الإلكترونية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.